مجلس الأمناء ومجلس الجامعة الأزهر-غزة يتفقدون منشآت الحرم الجامعي الجديد قبيل افتتاح كلية الآداب والعلوم الإنسانية

1a151c9c-c9da-4c3e-9a3a-7c3a913278a5.jpg

غزة / المشرق نيوز 

نظمت رئاسة الجامعة زيارة للحرم الجامعي الجديد، بهدف إطلاع مجلس الأمناء ومجلس الجامعة على الأعمال الإنشائية الممولة من الصندوق السعودي للتنمية بالمملكة العربية السعودية وهي مبنى كلية الآداب والعلوم الإنسانية ومركز الرياض للاحتفالات والأنشطة الطلابية.

 

وضم الوفد الزائر الأستاذ الدكتور إبراهيم أبراش رئيس مجلس أمناء الجامعة ولفيف من أعضاء المجلس، والأستاذ الدكتور عبد الخالق الفرا رئيس الجامعة وأعضاء مجلس الجامعة، والمهندسين المشرفين على المشاريع.

 

وتفقد الوفد مبنى كلية الآداب والعلوم الإنسانية المقام على مساحة 3000 متراً مربعاً، ويحتوي 36 قاعة دراسية وستة مختبرات مجهزة بأحدث المعدات والوسائل التعليمية، ومكتبة مركزية، وستوديو الإذاعة والتلفزيون، والكافتيريا والمصلى المخصص للطلبة، حيث بلغت تكلفة الإنشاء والتأثيث 8,800,000 $.

 

وقد أبدى الوفد إعجابه الشديد بهذا الصرح المعماري الفريد على مستوى الإنشاءات والتجهيزات الفنية المتطورة والحديثة، والذي سيكون بإذن الله إضافة نوعية لمسيرة الجامعة نحو التطور وتعزيز جودة التعليم، وتوفير المناخ التعليمي الأكثر رقياً وحداثة لطلبة الجامعة.

 

كما تفقد الوفد مبنى مركز الرياض للاحتفالات والأنشطة الطلابية المقام على مساحة 5000 متراً مربعاً، والذي يعد تحفة معمارية لا نظير لها على مستوى الوطن، حيث يحتوى على قاعة مركزية (مسرح) يتسع لعدد 1600 شخص، وكافتيريا تتسع لعدد 1000 زائر، و 10 قاعات للمحاضرات، و 10 قاعات للسيمنار، وقاعة لكبار الزوار، وقاعة فيديو كونفرنس، حيث بلغت تكلفة الإنشاء والتأثيث 12,900,000 $.

 

كما اطلع الوفد على مشروعي تعبيد الشارع الموصل من شارع صلاح الدين للحرم الجامعي ( شارع الأزهر) والذي يجري تعبيده حالياً بطول 1.6 كيلو متر وبتكلفة 2 مليون دولار لتسهيل حركة المركبات للحرم الجامعي، وتعبيد وتشجير الشوارع والساحات الداخلية للحرم الجامعي بتكلفة 400,000 $ ، والممولين من الصندوق السعودي للتنمية.

 

وتخلل الزيارة اجتماعاً لمجلس الأمناء ومجلس الجامعة، أثنى فيه المجتمعون على أهمية هذه الإنجازات وتأثيرها الإيجابي على مستقبل الجامعة، وناقشوا بعض المقترحات التطويرية والخطط المستقبلية، وأعربوا بعمق عن شكرهم وتقديرهم للصندوق السعودي للتنمية و للمملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً لما تقدمه من الدعم الكريم والسخي للشعب الفلسطيني ولجامعة الأزهر-غزة.