الرجوب خلال لقاءه ميلادينوف يؤكد على الموقف الفلسطيني الرافض لمؤتمر وارسو

تنزيل (14).jpg

رام الله/ المشرق نيوز

أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب اليوم الثلاثاء على الموقف الفلسطيني الرافض لمؤتمر وارسو الذي تعقده الادارة الأمريكية في محاولة جديدة تضاف إلى سلسلة محاولاتها الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى بـ "صفقة القرن".

جاءت تصريحات الرجوب خلال لقاء مع المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

 وشدد الرجوب على موقف القيادة الفلسطينية الثابت بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وضرورة تطبيق كافة قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

كما طالب الرجوب الأمم المتحدة بضرورة اتخاذ خطوات جدية وحاسمة للجم الممارسات الإسرائيلية وانتهاكاتها المستمرة لقواعد القانون الدولي، وفي مقدمة ذلك الوقف الشامل لكافة الأنشطة الاستيطانية، وخاصة في مدينة القدس، ووقف عمليات هدم المنازل واجتياحات المناطق الفلسطينية.

كما بحث الطرفان آلية دفع عملية السلام وصولا لتحقيق آمال شعبنا بالدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، إضافة لاستعراض آخر المستجدات على ملف المصالحة الوطنية.

من جانبه، أكد ملادينوف، أن حل الدولتين هو الحل الوحيد لتحقيق تطلعات الفلسطينيين في السلام، مشددا على وقوف الأمم المتحدة إلى جانب تطلعات الشعب الفلسطيني بإقامة دولته على أساس حل الدولتين طبقا لقرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية والاتفاقيات الموقعة بين الطرفين.