هكذا علقت إدارة جامعة الأزهر بغزة على اعتصام نقابة العاملين بسبب عدم صرف الرواتب كاملة

تنزيل (2).jpg

غزة/ المشرق نيوز

دعت نقابة العاملين في جامعة الأزهر بغزة اليوم الخميس، لانتظام صرف الراتب كاملاً لكل العاملين، متهمة إدارة الجامعة باتباع سياسات خاطئة خلال الفترة الأخيرة.

جاء ذلك خلال اعتصام نفذته النقابة اليوم الخميس، في مقر الجامعة بمدينة غزة، وسط مشاركة غالبية العاملين.

وقال رئيس النقابة، أيمن شاهين في تصريحات لـ "دنيا الوطن": "أن نذهب باتجاه أن لا يكون هناك راتب للعاملين، فهذه ظاهرة خطيرة جداً في تاريخ الجامعة".

وأضاف: "ما يحصل في الجامعة هو نتاج طبيعي لسياسات خاطئة لا تهدف لمصلحة الجامعة ولا مصلحة الطلبة، وبالنسبة لنا في نقابة العاملين، فإن الراتب كاملاً ومنتظماً هو حق وليس مطلب". \

وأضاف: "أوجه رسالة لرئيس الجامعة ورئيس مجلس الأمناء أنهما إذا كانا غير قادرين لوضع سياسات الجامعة بطريقة صحيحة تؤدي لتوفير رواتب للعاملين فإن عليهما بالاستقالة".

وعلّق رئيس مجلس الأمناء في الجامعة، د.إبراهيم أبراش على الاعتصام، وقال إن وضع الجامعة المالي، لا يختلف عن باقي الجامعات التي لا تصرف الرواتب كاملة خاصة في قطاع غزة.

وأضاف في تصريحات لـ"دنيا الوطن": "إذا كان الأمر من لا يوفر الراتب كاملا عليه بالاستقالة فإن على جميع رؤساء الجامعات والمؤسسات عليهم بالاستقالة، بأن في قطاع غزة لا توجد أسرة أو مؤسسة أو حتى حكومة، يحصلون على رواتب كاملة".

وتابع: "في غالبية جامعات القطاع لا يحصل العاملون على رواتب كاملة وحتى موظفو السلطة الفلسطينية وموظفو حماس لا يحصلون على رواتب كاملة ووضع التجار ورؤوس الأموال ليس كما كانت ".

وأكد أبراش مستغرباً: أنه "في ظل هذا الوضع المتدهور، عاملو جامعة الأزهر يريدون أن يكونوا مختلفين عن جميع فئات وموظفي المجتمع في غزة، وكيف يمكن أن نمنحهم نفس الرواتب وطلبة الجامعة ليس لديهم القدرة بدفع الرسوم كاملة".

وأضاف: "رواتب العاملين تأتي من رسوم الطلبة، وفي هذه الحالة إذا كان الطلبة غير قادرين على دفع الرسوم، كيف يمكن أن نصرف رواتب كاملة لهم".

وتابع رئيس مجلس الأمناء في جامعة الأزهر: من غير المنطقي أن يتميز العاملون عن باقي شرائح المجتمع، والوضع المالي لا يسمح الآن، ونحن أطلعنا نقابة العاملين على جميع التفاصيل والحسابات المالية للجامعة.

وشدّد أبراش على أن العاملين يعرفون وضع الجامعة بشكل واضح، ولكن ما يحصل الآن نوع من المناكفة السياسية، وتداخل العمل النقابي والسياسي والمناكفات السياسية، متهماً بعض الجهات بمحاولة نقل خلافات سياسية للجامعة خاصة مع وجود تيارات سياسية، وهذا سيؤدي إلى تخريب العملية التعليمية في الجامعة.