هل بحث الرئيس المصري مع "كوشنير" توّسع قطاع غزة باتجاه سيناء ؟

تنزيل (24).jpg

القاهرة/ المشرق نيوز

كشفت مصادر مصرية اليوم الجمعة حقيقة ما تم تداوله بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تطرق خلال لقاءه مع مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير إلى أي ترتيبات بخصوص سيناء.

ونفت المصادر وفقاً لقناة "روسيا اليوم"، أن يكون اللقاء بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجاريد كوشنر تطرق إلى أي ترتيبات بخصوص سيناء، ضمن خطة السلام المعروفة إعلاميًا باسم (صفقة القرن).

وأكدت المصادر أن الجانب الأمريكي على "علم تام" بالموقف المصري الثابت في هذا الصدد، وأن "أرض مصر لا يمكن بحال أن تكون ضمن أي ترتيبات تتعلق بالقضية الفلسطينية، وكذلك توسع قطاع غزة باتجاه سيناء، وهو موقف سبق إعلانه مرات عديدة ويعيه الجانب الأمريكي تماما".

بدوره، أكد النائب المصري مصطفى بكري، أنه علم من مصادر موثوق بها أن "السيسي وخلال لقائه كوشنر، كرر المواقف المصرية الثابتة من أي حلول للقضية الفلسطينية، والتي يجب أن تكون المرجعية فيها للقرارات الأممية ذات الصلة، وهي إقامة دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف: أن "أي إجراءات أحادية لن يكون لها جدوى ولن تقبل مصر بما يرفضه الشعب الفلسطيني ولا مستقبل لأية صفقات أحادية الجانب".

وأشار بكري، إلى أن كوشنر عرض مفاوضات في منتجع "كامب ديفيد"، لكن الجانب المصري أعلن أن مشاركة مصر في المفاوضات رهن بمدى الاستجابة الأمريكية للمواقف العربية الثابتة فيما يخص القضية الفلسطينية.

وكانت قناة (i24news)، قد قالت: إن السيسي أبلغ كوشنر بأن سيناء لن تكون أبدًا جزءًا من "صفقة القرن".