بلاغ للنائب العام في مصر ضد زوجين من مشاهير "يوتيوب", والسبب !!

تنزيل (17).jpg

القاهرة/ المشرق نيوز

قام أحمد حسن وزوجته زينب (من مشاهير موقع يوتيوب) بتصوير فيديوهات عن حياتهما الشخصية مع مولودتهما الصغيرة ونشرها عبر حساباتهما،  حيث أن أحد هذه الفيديوهات تضمن مشاهد من بكاء الطفلة, الأمر الذي تسبب بإثارة غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقاً لما نقلته صحيفة مصراوي المحلية، قالت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، إن المجلس أبلغ النائب العام، بشأن واقعة إساءة طفلتيهما وتعريضها للخطر، من خلال نشر فيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وما لا يعرفه الكثيرون، أن أحمد حسن وزينب، خاضا تجربة التمثيل أكثر من مرة من خلال مسلسلات " العيلة" و" تجربة ما تمت"، وتم عرض المسلسلات على موقع يوتيوب، واستطاع مسلسل "تجربة ما تمت" الذي عرض رمضان الماضي في تصدر قائمة الفيديوهات الرائجة أكثر من مرة.

ونرصد لكم معلومات عن أحمد حسن وزينب.

- في يوم 29 يناير 2017، بدأ أحمد حسن، رحلته في “اليوتيوب” بإطلاق قناة "Ahmed Hassan musically" .. التي انتشرت بسرعة كبيرة، وتبعها بعدة قنوات منها "Ahmed Hassan VLOGS"

- بداية فيديوهات أحمد حسن وزينب كانت بفيديوهات كوميدية عن الفرق بين طريقة كلام المصرية واللبنانية.

- بعد نجاح الفيديو، تم إنتاج عدة فيديوهات عن التحدث باللغة الإنجليزية بطريقة خاطئة.

- بعدها تم عمل على الإنترنت لصالح أحد تطبيقات الترجمة، وتم مهاجمة الإعلان بضراوة.

- أعلن الاثنان خطبتهما في عام 2017.

- ثم نشرا صورة، عن زواجهما سويا، دون أي تجهيزات ولا حفل زفاف، الأمر الذي عرضهما للكثير من الانتقادات.

- بعدها بفترة أقاما حفل زفاف كبير، حضره مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

- تم تكريمهما من قِبل مجلة وشوشة كأفضل يوتيوبر في الإبداع الفني لعام 2018.

- شارك الثنائي في مسلسل العيلة والذي حقق مشاهدات مرتفعة تخطت المليون في الحلقة الواحدة.

- في رمضان الماضي، شاركا بمسلسل "تجربة ما تمت" بموقع يوتيوب، وحقق المسلسل 2.5 مليون مشاهدة في أولى حلقاته.

تجربة ما تمت

- أنجبا ابنتيهما إيلين مع بداية هذا العام، ومن وقتها قاما بنشر العديد من الفيديوهات للطفة في حالتها المختلفة.

- قال صبري عثمان مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، أن فيديوهات "أحمد حسن وزينب"، تقع تحت بند استغلال تجاري للطفل، مشيرا إلى أن هناك خصوصية للطفلة يتم انتهاكها، إلى جانب التأثير على الطفلة صحيا، وهذه الجريمة تصل عقوبتها السجن 5 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه.