نتنياهو: لا مغر من عملية عسكرية لإسقاط حكم حماس في غزة

القدس المحتلة / المشرق نيوز

قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، إنه لا مفر من شن عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة.

وأضاف نتنياهو لاذاعة هيئة البث الإسرائيلية، قبيل مغادرته تل أبيب متوجها إلى روسيا للقاء الرئيس فلاديمير بوتين أنه لا مفر من عملية يكون هدفها إنهاء وإسقاط حكم حماس أو العمل على انهياره بشكل كامل.

وتابع نتنياهو "لن أذهب إلى حملة عسكرية قبل دقيقة من انتهاء الاستعداد الكامل لها مشيرا الى أن استعدادات كبيرة تجري لمثل هذه العملية.

وأوضح أنه سيحدد توقيت الهجوم ضد غزة في الوقت المناسب.

وقال نتنياهو قبيل موعد إجراء الإنتخابات بايام قليلة "هناك من يهاجمني بطريقة غير مسؤولة، لكن المواطنين في إسرائيل يعرفون أنني أتصرف بمسؤولية وستكون الحملة ضد غزة في الوقت المناسب".

وفيما يتعلق تطبيق السيادة على الضفة الغربية، زعم نتنياهو أنه كان سيعلن عن ذلك لكن المستشار القانوني للحكومة أفيحاي ماندلبليت منعه من ذلك بسبب أن الحكومة الحالية هي "انتقالية".

وأشار الى أنه لم يعلن عن نيته تطبيق السيادة في وادي الأردن بسبب منافسة انتخابية مع نفتالي بينيت أو إيليت شاكيد. مدعيًا أنه كان سيعلن عن تطبيق السيادة في تلك المنطقة قبل أسبوعين من خطابه الأخير ولكن ماندلبليت أيضًا منعه من ذلك.

وأضاف "نحن نتعاون مع الولايات المتحدة لإحباط مخططات إيران".

وحول إمكانية عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني، قال "أنا لا أملي على رئيس دولة من يلتقي ومن لا يلتقي".

وبشأن إخلاؤه قاعة مركز انتخابي في أسدود، الثلاثاء، بعد إطلاق صافرات الإنذار، قال نتنياهو:" اتبعت بروتوكول جهاز الأمن العام، لقد تصرفت بهدوء، وهكذا يجب أن يكون".

وأثار مشهد إخلاء نتنياهو المنصة، جدلا كبيرا داخل إسرائيل، ووجّه له خصومه انتقادات لاذعة بشأنه.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات الإسرائيلية يوم الثلاثاء المقبل.