السبت , 21 يناير 2017 - 22 ربيع الثاني 1438 هـ

ما هي مخاطر إعادة استخدام عبوات المياه؟!

ما هي مخاطر إعادة استخدام عبوات المياه؟!

غزة/ المشرق نيوز:

دائماً ما تسمع عن إعادة استخدام عبوات المياه  ومالا تعرفه عن مخاطر إعادة استخدام زجاجات المياه لأنها تهدد  صحتك بالرغم من أن إعادة استخدام المواد القديمة وسيلة رائعة للحد من تأثير البيئة إلا أن إعادة الاستخدام في بعض الأحيان تضر صحتك والبيئة . وقد ذكر مقال نشر في دورية الجهاز الهضمي عام 2007، أشار فيها الخبراء مصنعين زجاجات تعبئة الماء بعدم  إعادة استخدام المستهلكين زجاجات المياه مرة أخري ويجب التخلص منها لأن  الغسيل المتكرر لزجاجات المياه وإعادة استخدامها يؤدي إلي انهيار جزء من البلاستيك وحدوث ترقق وشقوق . يمكن أن تمر البكتريا من خلال هذه الشقوق وبالتالي تشكل خطر علي صحتك .

مخاطر لا تعرفها عن إعادة استخدام زجاجات المياه

كما أنهم ذكروا بأن إعادة استخدام زجاجات المياه البلاستيك يمكن أن يؤدي إلي التلوث الجرثومي خصوصاً عند غسلها بانتظام . حتي أن زجاجات المياه البلاستيكية القابلة لإعادة الاستخدام يمكن أن تحمل مخاطر التلوث الجرثومي وتشكل البكتريا خطر علي صحتك بسبب خطر ترشح المواد الكيميائية .

وتصبح زجاجات المياه ملاذ لهذه البكتريا، ففي دراسة 2002  نشرت في المجلة الكندية للصحة العامة، قام الباحثون من جامعة كالجاري علي 76 عينة من زجاجات المياه التي يستخدمها طلاب المدارس الابتدائية . وقد استخدموا زجاجات المياه لشهور متتالية دون غسلها. وجد الباحثون أن ما يقرب من ثلثي العينة يحتوي علي البكتريا وأصبحت المياه غير صالحة للشرب . وذلك لأن إعادة نمو البكتريا في زجاجات المياه في حالة تركها في درجة حرارة الغرفة لفترة طويلة وفقاً لما ذكره باحثين الدراسة .

بالإضافة إلي أن الزجاجات الغير مغسولة توفر أرض خصبة لنمو البكتريا، لاحظ كاثي ريان، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة واستاذ العلوم الجيولوجية في جامعة كالجاري بأن البكتريا تنمو عندما تجد الظروف الملائمة لذلك  مثل المواد الغذائية ودرجة الحرارة المناسبة  والزجاجات الغير مغسولة تقدم لها كل هذه الأمور .

وفي حالة عدم غسل الزجاجات لمدة أسبوع  أدي ذلك لوجود البكتريا في الأعناق وبالتالي قريبة من فم الشخص وقد تؤدي إلي حالات التسمم الغذائي، ويقول ريتشارد والاس دكتوراه الطب من جامعة تسكاس أنها يمكن أن تسبب الغثيان والتقيؤ والإسهال .

مخاطر العبوات البلاستيك

نمو البكتريا :

غالباً ما يكون من الصعب تنظيف زجاجات المياه البلاستيكية وفقاً لما ذكرته تقارير جامعة نبراسكا وتصبح منطقة رئيسية لنمو البكتريا.  وتشير تقارير جامعة كاليفورنيا أن البكتريا تنمو في زجاجات المياه البلاستيكية. ويقول علماء  الأحياء المجهرية أن إعادة إستخدام زجاجات المياه يمكن أن تنقل الأمراض الخطيرة مثل فيروس النورو .

التسريبات الكيميائية :

عند إعادة إستخدام زجاجات المياه قد تؤدي إلي تسرب المواد الكيميائية خصوصاً عند تنظيفها في بيئة عالية الحرارة مثل غسالة الأطباق . وتتميز معظم زجاجات المياه البلاستيك أنها مصنوعة من البولي إيثلين ويتم وضع علامة 1 عليها  وأنها قد تحتوي علي الأنتيمون وفقاً لتقارير جامعة هارفارد  وهي مادة كيميائية تسبب السرطان .أما الزجاجات الأكثر صلابة وهي زجاجات العصير يصبح عليها علامة 3  مما يدل علي أنها مصنوعة من البولي فينيل كلوريد وهذه الزجاجات تحتوي علي الفثالات المرتبطة بحدوث مشاكل في الصحة الإنجابية .

تأثيرها علي البيئة :

بالرغم من أن الكثير من الأفراد يعتقد بأن إعادة إستخدام زجاجات المياه يحقق لهم أقصي إستفادة من الحاويات ومساهمات أقل في مقالب القمامة، وهذا قد يأتي بنتائج عكسية . وعند غسل زجاجة المياه لإعادة إستخدامها يلتهم المواد الطبيعية ويضيع الصابون والمنظفات التي تؤثر علي المياه. قد يكون من الأفضل في هذه الحالة للبيئة إرسال هذه الزجاجات إلي النفايات .

 الكسر :

الكثير من هذه الزجاجات غير مصمم لإعادة إستخدامها والإستخدام المستمر حتي ولو لمرة واحدة. وقد يؤدي ذلك إلي كسر الزجاجة عند تعبئتها بالماء وإحتمال حدوث تلف للملابس والإلكترونيات .

أضف تعليقك