الثلاثاء , 21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأولى 1438 هـ

هل نجح المؤتمر السابع في إبعاده؟

دحلان.. غيبه التنظيم وبقي حاضراً بين الجماهير

دحلان.. غيبه التنظيم وبقي حاضراً بين الجماهير

غزة- المشرق نيوز:

جاء المؤتمر السابع لحركة التحرير الوطني الفلسطين فتح،الذي انتهت أعماله مؤخراً في مدينة رام الله بالضفة الغربية، التي تديرها السلطة الفلسطينية برئاة محمود عباس، قائد الحركة، والذي جرى تنفيذ سيناريوهاته بدقة كما خطط لها، وجلس كبار الحركة التاريخيين في الصفوف الأولى يصفقون ما يردده عباس، حتى وإن كان متناقضاً، طوال 5 أيام هي أيام المؤتمر، جاء ليقطع اي صلة لمحمد دحلان، أحد ابرز الشخصيات التي اثرت جدلاً داخل الحركة، والشارع الفلسطيني، جاء ليقطع اي صلة بالقائد الشاب بحركته، التي كان أحد أعمدة منظمة شبيبتها الفتحاوية، بل أحد أهم رجالات ياسر عرفات التي رسخت أقدام السلطة في قطاع غزة، وبالضفة الغربية، عبر قيادة جهاز الأمن الوقائي.

لكن محمد دحلان، لم تغب شمسه في الشارع الجماهيري إلى جانب قادة آخرين يذكرهم الشارع الفلسطيني، ويبقى في نظرهم الشخصية الاقرب، كونه وقف متحدياً محمود عباس، ولم يجلس في الصفوف الاولى إلى جوار شخصيات تعتبر نفسها مؤثرة ووازنة ومن قيادات الشعب الفلسطيني، لتبقى الأيام شاهداً على ما تحمله، خاصة أن عباس بات يتحكم في كل شيء، كونه يملك المال والقرار.



قادة  ‫(90917173)‬ ‫‬

قادة  ‫(1)‬ ‫‬

أضف تعليقك