الجمعة , 24 فبراير 2017 - 27 جمادى الأولى 1438 هـ

مواقع التواصل الاجتماعي.. الوسيلة الأسرع لإقناع المستهلكين بغزة

مواقع التواصل الاجتماعي.. الوسيلة الأسرع لإقناع المستهلكين بغزة

غزة-المشرق نيوز/

لم يستطع المواطن نبيل خليل رغم البرد الشديد وما ينتج عنه من أجواء أسرية الجلوس بمنزله فور قراءته لإعلان على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يظهر حملةً لتحطيم الأسعار أطلقها أحد المحلات التجارية بغزة مستغرباً من حجم العروض الكبيرة التي خصصها صاحب المتجر على السلع المتوفرة لديه.

 خليل انطلق سريعاً مصطحباً عائلته لمتجر "السقا" وسط مدينة غزة ليتعرف على المزايا التي وفرتها العروض،ليجد نفسه قد إشترى العديد من المواد الغذائية ،وصلت قيمتها لـ150شيكل،مما يعد مبلغاً ليس بالقليل للتسوق حسب المعار الغزاوي.

لكن الغريب بالأمر وهو الذي دفعنا لكتابة هذا التقرير،هو ماهو السبب وراء هذه العروض ؟ هل هو ضعف القدرة الشرائية ؟ أم سوء الاحوال الاقتصادية للمواطنين؟ أو محاولة المحلات التجارية الاستفادة من إنخفاض الجنيه المصري من خلال شراء البضائع بالجنيه وبيعها بالشيكل؟ كل هذه الاسئلة وضعت المشهراوي بحيرةً من أمره كونه إنسان لا يميل للتبذير وكثرة التسوق!

و يبرر ما حدث معه للمشرق بأنه إنتبه لأهمية مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج للمنتجات لما تتمتع به من سرعة وعدم حاجتها لدفع أي رسوم مالية.

 ويقول خليل " إن طريقة التسوق عبر الانترنت جيدة، فهي تساعد المواطنين على إيجاد ما يرغبون بشرائه بطريقة مجانية، وتصل لعشرات الآلاف من المشترين، وفي نفس الوقت تمكن المشتري من مشاهدة السلعة، والتحدث إلى البائع عبر محادثة على نفس الموقع، ومفاصلته، والوصول للسعر الذي يرضيه".

أضف تعليقك