الثلاثاء , 21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأولى 1438 هـ

عرف بزمن ووقت رحيله قبل 3 أيام

فرد أبو فريد.. أول سلاح استعملته "حماس" قبل 29 عاماً

فرد أبو فريد.. أول سلاح استعملته "حماس" قبل 29 عاماً

فرد أبو فريد.. أول سلاح في انطلاقة "حماس" العسكرية قبل 29 عاماً

غزة- كتب أحمد المشهراوي- خاص المشرق نيوز:

  • فرد أبو فريد.. السلاح الأول في انطلاقة حماس العسكرية قبل 29 عاماً
  • مسدس أبو فريد أوقع المفاجأة في اجتماع قيادة الحركة في بداية التخطيط للعمل الجهادي
  • ما علاقة أبي فريد بحركة حماس وصلته بالشيخ المؤسس أحمد ياسين?
  • ماذا فعل أبو فريد عند استشهاد الشيخ .. وكيف عرف بموعد وفاته قبل ثلاثة أيام?

عندما تفجرت الانتفاضة الأولى في الثامن من كانون أول / ديسمبر من عام 1987، حيث صدم سائق حافلة إسرائيلي سيارة تقل مجموعة من العمال الفلسطينيين، واندلعت الأحداث في اليوم التالي 9/12 كانت التنظيمات الفلسطينية أمام اختبار صعب في إثبات قدرتها في مواكبة مع هذه الأحداث.

ولعل حركة "حماس" التي لم تكن تعرف آنذاك بهذا الاسم، كانت في الموقف الأصعب، كون منافسيها قد دخلوا تحت إطار جمع فصائل منظمة التحرير، سمي (القيادة الموحدة) والأصعب في تاريخ هذه الحركة، أنه لم يعهد عليها المقاومة العلنية، وما يعرف بالكفاح المسلح، حتى أن خصموها كانوا ينعتوها بمسميات تميل إلى الراحة والدعة، ووصفوها بالمسالمة مع الاحتلال الإسرائيلي.

بيان حماس

غير أن المراقبين تفاجئوا بإصدار الحركة بيانها الأول، والدخول بقوة في فعاليات الانتفاضة، من إشعال الإطارات، والكتابة على الجدران، والقيام بالمظاهرات، والتحدي الأكبر إضراباتها الشاملة التي كانت شتل الحركة

الدخول في العمل العسكري

مع مرور الوقت، ونجاح الحركة في تنفيذ فعالياتها، وإثبات ذاتها، بخلاف ما ردده خصومها، رأت بالدخول في العمل العسكري، رغم أن لها جولات قبل الانتفاضة في هذا المجال، وبالحديث عن الفرد، لابدَّ من الحديث عن صاحبه، وحياته.

قصة فرد أبو فريد

يقول الدكتور محمود الزهار أحد أبرز قيادات حماس، إن قيادة الحركة التي ضمت في ذاك الوقت كبار مؤسسيها، برئاسة الشيخ أحمد ياسين، كان على موعد مع اجتماع دوري، وكان هذا الاجتماع سيعلن البدء في العمل العسكري، وهو قرار ليس بالسهل مع الجيش الإسرائيلي الذي كان يحكم قبضته على قطاع غزة.. وعند الاجتماع كان يتوقع الحضور وجود عدد من الأسلحة لبدء العمل، لكنهم تفاجؤوا بوجود فرد ( مسدس) وهو فرد أبو فريد، ورغم وقع المفاجأة، إلا أن الحركة انطلقت بهذا العتاد البسيط، وبدأت تأخذ دورها، بالزجاجات الحارقة (الملتوف) فثورة السكاكين التي قادها ابن القدس عامر أبو سرحان، ثم قلب الحافلات..

أبو فريد 2

بقالة أبي فريد

من هو أبو فريد?

أبو فريد، هو رجل مسن صاحب بقالة ملاصقة لبيت الشيخ أحمد ياسين، يدعى جمعة عبد الملك أبو غالي، توفي في شهر أيلول / سبتمبر من عام 2013، عن عمر يناهز 72 عاماً، وقد كان الرجل الذي ربما لم ينتمِ إلى حماس، مقرباً من الشيخ وعلى تواصل معه في العمل الاجتماعي، ومساعدة الناس، الذي كان يتولاه الشيخ ياسين مؤسس الحركة.

زيارة فريق المشرق نيوز

بعد 29 عاماً من انطلاق حماس، واستخدامها لسلاح أبو فريد الذي كان بمثابة الدفعة الأولى في طريق الحركة، خاصة أن "إسرائيل" استولت مطلع الثمانينات على مجموعة اسلحة، قام الشيخ ياسين بشرائها، زار فريق "المشرق نيوز" بقالة أبو فريد التي لا زالت باقية في منطقة جورة الشمس جنوب حي الزيتون بغزة، والتقت نجل أبو فريد الأصغر "أسامة" الذي لا يزال محافظاً على موروث والده، كما أنه كان مقرباً من الشيخ ياسين، وكاد أن يفقد حياته فجر اغتيال الشيخ ياسين، وأصيب بجراح بالغة، قبل أن يكتب الله له الحياة.

أبو فريد 3

حياة أبو فريد

سيبقى اسم أبو فريد مرتبطاً بفرده، الذي قدمه للحركة دون ثمن، وكان البداية لانطلاقة حماس، التي باتت تصنع السلاح، والصواريخ ومعدات القتال، بل وتطورها، وتحفر الخنادق، وتصل إلى أعمق إسرائيل.. أبو فريد كلن بمثابة حلقة واصل للشيخ ياسين في العمل الاجتماعي- كما يشير ابنه أسامة، وكان والده متديناً، ويحرص على الصلوات، حتى في مرضه، وهو على فراش الموت.

وعن قصة المسدس، قال اسامة، إنه علم فيما بعد أن والده، كان يقتني مسدساً (فرداً) وقام بتقديمه للشيخ مع انطلاق الانتفاضة الأولى التي باتت تعرف بانتفاضة المساجد، وذلك بصورة سرية تامة.

مواقف من حياة الشيخ وأبيه

ويستذكر "أسامة" أن الشيخ كان يحل الشاكل المستعصية بين الناس، وذات مرة وقع خلاف كبير استمر لنحو 3 سنوات بين عائلتين، وأخفقت محاكم الاحتلال في حل المشكلة، قبل أن يتمكن الشيخ ياسين بمتابعة والده بحلها، حتى أن ضابط المخابرات، حضر إلى بيت الشيخ ياسين، وقال له: " عامل يا شيخ حكومة في قلب حكومة".. والقصص تطول حول مساعدته للناس، كما حدثنا أسامة.

تأثر أبي فريد برحيل الشيخ

يقول أسامة: إنه أبوه تأثر كثيراً لاستشهاد الشيخ ياسينـ ولم يحزن لإصابة ابنه بقدر حزنه الكبير عليه، كونه رفيق حياته، حتى أنه لم ير أباه يبكي في حياته، إلا مرتين، مرة باستشهاد ابن أخيه، ومرة لاستشهاد رفيق دربه الشيخ أحمد ياسين، رغم أن أخاه سليم قد استشهد على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

أبو فريد 4

العلم بوفاته

قبل وفاة أبو فريد بثلاثة أيام، قال لابنه، سأتوفى- بإذن الله، بعد 3 أيام في الوقت الذي سماه له، حيث كان يردد ( يا رب عجِّل اللقاء) وبالفعل في يوم 11/9 /2013، كان أسامة نائماً، واتصل عليه أحد أقاربه على الجوال في حوالي الساعة الثانية والنصف، فقال لزوجته: إن أبي قد توفى، فردت تابع على الهاتف، وانتظر، فلما بدا الحديث، قال لمحدثه من المستشفى، أعلم أعلم أبي توفى، قد حان الوقت.

قبل رحيل أبو فريد، كان يمر يقوم بكل أعماله، وقد منحه الله صلابة وقوة، وكان يتمتع بذاكرة قوية، وسامح كل الناس، وفي يوم وفاته، كان احتفالاً حضره ممثل كل القوى والفصائل، وقيادات حماس، وحشود الجماهير، وتم موارته الثرى في مقبرة الشهداء في شرق غزة.

آخر توصية

في اخر توصية له، كما يقول نجله أسامة: أوصى على زوجة الشيخ أحمد ياسين، أم محمد، وقال لابن الشيخ عبد الغني، أوصيك بأمك خيراً، ولفظ أبو فريد أنفاسه الأخيرة، وصعدت روحه إلى بارئها، بعد أن كتب له شرف العمل رغم بدياته البسيطة، إلا أنه أضحى عملاً كبيراً، تهابه الأعداء، حتى أن أحد قيادات حركة حماس: قال بصوت شامخ، " إن حماس" لديها القدرة على تصدير الصواريخ للبلاد العربية، في صورة تحث عن القدرة التي وصلت غليها الحركة في الإعداد، وفي الجث على أهمية التحضير للمواجهة المرتقبة التي ذكرها القرآن الكريم.

انتهى

ابو فريد 1

أضف تعليقك