الجمعة , 28 أبريل 2017 - 01 شعبان 1438 هـ

الجريح السوافيري يتحدى الاعاقة ويتوج بجائزة " انجاز العمر " من قطر

الجريح الاستاز احمد السوافيري
الجريح الاستاز السوافيري
الجريح السوافيري

غزة /آية حاتم إسليم

بالعزيمة والاصرار الذي لا يلين تحت اي ظرف من ظروف الحياة ، استطاع الجريح الشاب أحمد أسعد السوافيري 27 عاما تجاوز كل الصعوبات والتحديات والعوائق للوصول الى هدفه وطموحه وتحقيق انجاز كبير  بحصوله على جائزة دولية في المجال التعليمي.

فالشاب الجريح الأستاذ أحمد السوافيري ، خريج كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية في جامعة الأمة للتعليم المفتوح ،أصيب بصاروخ في العدوان الاسرائيلي عام 2008م ، أفقده أطرافه الثلاثة وثلاثة أصابع من يده اليمنى ليبقى معتمداً في كل حركاته على اثنين من أصابعه الا أن ذلك لم يمنعه من تحقيق انجاز حلمه بتطوير التعليم .

،، انجاز العمر ،،

ففي الحفل الخيري السادس، منحت مؤسسة روتا، العضو بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع جائزتها للمدرس أحمد السوافيري، ليتوج بها رحلته في العطاء رغم الجراح

وقدمت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة مؤسسة "روتا"، جائزة " انجاز العمر 2016" التي تعطى كل سنتين مرة للمدرس أحمد السوافيري تقديراً لانجازاته وأعماله في المجال التعليمي.

بحروف وكلمات تمتزج بها ملامح العزة والفخر بالقدرة على اجتياز الصعاب والآلام، يرسم بها السوافيري عباراته موضحاً أن هذه الجائزة لأبناء الشعب الفلسطيني وللمضحين وللجرحى والأسرى.

ويتابع بالقول: " إن هذا الإنجاز في حياتي الاكاديمية والتعليمية والثقافية والدينية إلا بتوفيق من الله عز وجل وببركة الوالدين ودعم الزوجة والأفاضل من أبناء الشعب الفلسطيني والعربي.

وتميز السوافيري بهذه المكانة لأنه وضع نصب عينيه قدوته الشيخ العلامة المجاهد الشهيد أحمد ياسين الذي كان رغم شلله ووجعه إلا أنه كان مدرساً وصاحب فكرة ومبدأ وكان يجمع بين جميع جوانب الحياة المختلفة.

،، تحقق الحلم،،

في مدرسة صفد الابتدائية للبنين شرق مدينة غزة، بدأ المعلم أحمد كما يلقبه تلاميذه متحمساً لتقديم أول دروسه التدريبية في مادة التربية الإسلامية للصف الثاني الابتدائي، مظهراً شعوره بالأهمية والفخر والاعتزاز لوصوله لهذه المكانة المرموقة.

ويقول السوافيري: " الحمد لله الذي حقق لي حلمي ومرادي في إيصال رسالتي في التدريس وانتهاء مرحلة البكالوريوس من جامعة الأمة"

ورغم معاناة الجريج أحمد في النزول والصعود على الدرج، إلا أنه استطاع التغلب على إعاقته بنسبة كبيرة.

وينوي السوافيري الالتحاق في الوقت الحالي ببرنامج الماجستير حتى يحقق حلمه بالوصول إلى درجة اكاديمية كبيرة يستطيع التدريس في كافة الجامعات الفلسطينية.

علماً بأن الجريح الفلسطيني السوافيري يستطيع قيادة سيارته وفق لنظام يطابق حالته الصحية تم تجهيزها خلال فترة إصابته، وهو متزوج ورزقه المولى بطفلين.

وشكر السوافيري جامعة الأمة التي اعتبرها كالأم التي كانت أبرز المحطات المؤثرة في حياته العلمية والعملية وزادته صلابة وشاكراُ رئاسة الجامعة وجميع العاملين والأكاديميين في الجامعة على التسهيلات التي قاموا بها ورعايته رعاية كاملة بشتى المجالات ولم يبخلوا بأي معلومة يحتاجها.

أضف تعليقك