الإثنين , 23 يناير 2017 - 24 ربيع الثاني 1438 هـ

طالبوا بانهاء الحصار وفتح المعابر

عمال قطاع غزة يتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة

عمال قطاع غزة يتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة

طالبوا بانهاء الحصار وفتح المعابر 
عمال قطاع غزة يتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة
غزة / علاء المشهراوي
طالب مئات العمال من قطاع غزة خلال اعتصامهم أمام مقر الأمم المتحدة بغزة بتوفير أدنى متطلبات العيش الكريم بعد سنوات من الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، حيث  وصلت البطالة في غزة إلى 49% في الربع الثالث لعام 2016.
وردد العمال العديد مم الشعارات بينها : "رفع الحصار الظالم وفتح كافة المعابر.. أبسط حقوقنا"، "10 سنوات من الحصار والعقاب الجماعي على غزة فأين المجتمع الدولي؟"، "لا للاحتلال لا للحصار"، "ليرفع الحصار البري والبحري عن قطاع غزة"،  .
وأظهرت بيانات وتحليلات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، التي جاءت في تقرير لها الثلاثاء، أن وضع سوق العمل في قطاع غزة أسوأ مما تُشير إليه معدلات البطالة العامة.
وقال أمجد الشوا رئيس شبكة المنظمات الأهلية في قطاع غزة  : إن قطاع غزة وصل إلى مرحلة صعبة جدا متدهورة في حياة ابنائه الامر الذي يتطلب من الامم المتحدة أن تتحرك باتجاه وقف التدهور ومعالجة تداعيات الحصار على مختلف المستويات.
انتهى

ودعا الشوا الأمم المتحدة للقيام بخطوات عملية باتجاه وقف التدهور الحاصل في كافة مناحي الحياة في قطاع غزة ومعالجة أسبابها الرئيسية وفي مقدمتها الحصار الإسرائيلي ومشاركة الامم المتحدة في فرض الشروط والقيود على دخول مواد الاعمار.

وأوضح أن إعادة اعمار المنازل التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة خلال عدوان 2014 من شأنها أن توفر فرص عمل لعشرات العمال من أبناء الشعب الفلسطيني، لذلك على الأمم المتحدة أن تضغط باتجاه إعادة الإعمار.

وطالب الشوا، الأمم المتحدة بتوفير الحماية للمزارعين والصيادين الفلسطينيين في الوصول الى أراضيهم الزراعية وبحرهم حتى يعالج آثار البطالة والفقر وانعدام الأمن الغذائي الذي بدأت تتزايد وتأخذ مناحي خطيرة على حياة المواطن الفلسطيني.

انتهى

أضف تعليقك