الأربعاء , 25 يناير 2017 - 26 ربيع الثاني 1438 هـ

كبار المسؤولين الاسرائيليين ينددون بالحكم على الجندي قاتل الشهيد الشريف ويدعون للعفو عنه

كبار المسؤولين الاسرائيليين ينددون بالحكم على الجندي قاتل الشهيد الشريف ويدعون للعفو عنه

رام الله / المشرق نيوز

أثار قرار ادانة المحكمة العليا الاسرائيلية للجندي الاسرائيلي اليئور أزارا قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف قبل نحو 9 أشهر ردود فعل غاضبة ومستنكرة للحكم .

 

فقد بادر كبار المسؤولين الإسرائيليين وعلى رأسهم رئيس دولة الاحتلال ورئيس الحكومة إلى إطلاق التعهدات بالعمل على منحه العفو، أو المساعدة في منحه العفو، أو "اعتباره ضحية، ما كان يجب محاكمته".

فقد عبر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن تأييده العفو عن الجندي، ووصفا ادانته بـ 'يوم قاس ومؤلم لنا جميعا، وخصوصا لإليئور وعائلته، ولجنود الجيش الإسرائيلي ولمواطنين كثيرين ولذوي جنودنا وأنا من ضمنهم'، مؤكدا خيبة أمله من المحكمة العسكرية التي أدانت أزاريا

ودعا نتنياهو جميع مواطني إسرائيل إلى التصرف بمسؤولية تجاه الجيش الإسرائيلي، ضباطه ورئيس هيئة الأركان العامة. لدينا جيش واحد وهو أساس وجودنا. وجنود الجيش الإسرائيلي هم أبناؤنا وبناتنا ويجب أن يبقوا فوق أي خلاف.

   

وسارع وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، إلى التعهد بالعمل على التخفيف عن أزاريا وعن عائلته، وفي الوقت نفسه طالب بعدم إضعاف الجيش من خلال النقاشات الداخلية

   

وقال ليبرمان إن يطلب ممن لم يعجبهم القرار، ومن ضمنهم هو نفسه، باحترام الجهاز القضائي، وضبط النفس، لافتا إلى أنه سيعمل على تخفيف القرار

  

من جهته دعا وزير المعارف، نفتالي بينيت، إلى منح أزاريا العفو فورا. وبحسبه فإن المداولات القضائية ضده 'ملوثة' منذ البداية، وزعم أن 'التصريحات الخطيرة للمستوى السياسي قبل بدء تحقيق الشرطة العسكرية، وغياب الجندي نفسه عن التحقيق، والمرافقة الإعلامية السلبية، كل ذلك تسبب بأضرار لا علاج لها للجندي القاتل

   

وقال بينيت إنه دعا إلى منح القاتل العفو قبل صدور الحكم، مثلما حصل في قضية الباص 300.

   

وقالت وزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، إنها ستعمل من أجل منح الجندي القاتل العفو، وأضافت 'الحديث عن محاكمة ما كان يجب أن تبدأ'، وزعمت أن الحديث عن 'حدث حربي قتل فيه مخرب على يد جندي إسرائيلي، ويجب ألا يصل ذلك إلى المستوى الجنائي". وزعمت أن 'المحكمة الأساسية في مثل هذه الحالة هي المحكمة الميدانية، حيث صدر الحكم على أزاريا قبل أن ينتهي التحقيق العسكري".

•        هرتسوغ يعتبر القاتل ضحية للوضع

•        يحيموفيتش تطلب دراسة إمكانية منحه العفو

•        يوئيل حسون: لم يكن هناك أي داع لمحاكمته.. يكفي إبعاده من الجيش

أضف تعليقك