الأربعاء , 26 أبريل 2017 - 29 رجب 1438 هـ

وسط صدمة وذهول للسياسيين والعسكريين

ماذا قرر نتنياهو وليبرمان ورئيس الشباك رداً على عملية الاستشهادي فادي قنبر؟

عملية دهس القدس

القدس المحتلة- المشرق نيوز:

صرح بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، إن إجراءات ستُتخذ دون الإفصاح عنها عقب عملية الدهس التي وقعت في القدس المحتلة التي أدت إلى مقتل أربعة جنود إسرائيليين وإصابة 15 آخرين بينهم ثمانية بحالة الخطر في عملية الدهس.

قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت)، مساء الأحد، اتخاذ سلسلة خطوات عقابية ردا على عملية دهس وقعت بمدينة القدس، اليوم، وأسفرت عن مقتل 4 جنود إسرائيلين وإصابة 15 آخرين.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، فإن "الكابينت" عقد جلسة خاصة لمناقشة عملية الدهس في القدس، واتخذ خمسة قرارات عقابية ردا عليها من أبرزها، فرض الاعتقال الإداري على كل شخص يشتبه بدعمه أو انتمائه لتنظيم "داعش".

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال تُقره المخابرات الإسرائيلية، لمدة تتراوح بين شهر إلى ستة أشهر، بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل.

ويجدّد الاعتقال حال إقرار أن المعتقل ما زال يشكل خطرًا على أمن إسرائيل، ويعرض التمديد الإداري للمعتقل على قاضٍ عسكري، لتثبيته، وإعطائه "صبغة قانونية".

كما قرر المجلس الوزاري المصغر، هدم منزل منفذ عملية الدهس فادي أحمد حمدان القنبر، الواقع في حي "جبل المكبر" بمدينة القدس، بأقرب وقت ممكن، وفق الإذاعة الإسرائيلية.

واشتملت القرارات أيضا على وقف طلبات لم الشمل (توحيد الأسرة) الخاص بأبناء عائلة منفذ العملية.

ويحتاج المقدسيون الذين يتزوجون من فلسطينيين يقطنون بالضفة الغربية أو قطاع غزة إلى تقديم طلبات للم شمل العائلة، حيث يمنع سكان الضفة وغزة من دخول القدس بدون تصريح خاص تصدرها السلطات الإسرائيلية.

واتخذ "الكابنيت" قرارا بمنع تسليم جثمان منفذ عملية الدهس إلى عائلته، إضافة إلى اعتقال كل فلسطيني "عبر عن فرحته" في هجوم القدس.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت هيئة الإسعاف الإسرائيلية (نجمة داود الحمراء) أن 4 إسرائيليين قتلوا وأُصيب 15 آخرون، جراء حادث دهس وقع في مستوطنة إسرائيلية جنوبي القدس.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأحد، إن منفذ عملية الدهس في مدينة القدس معروف لدى أجهزة الأمن، ووفقا لكل المؤشرات، فهو من أنصار تنظيم "داعش" الإرهابي.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن نتنياهو قوله في تعقيبه على العملية: "الهجوم هو جزء من سلسلة الهجمات التي من الممكن جدا أن يكون لها علاقة بما يجري من هجمات مماثلة في باريس وبرلين".

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، أن منفذ عملية الدهس التي جرت في الحي الاستيطاني أرمون هنتسيف، بجبل المكبر جنوب مدينة القدس هو الشهيد فادي أحمد حمدان القنبر (28 عاما) وهو من سكان جبل المكبر بمدينة القدس.

وكان نتنياهو زار موقع العملية برفقة وزير الحرب الإسرائيلي أفيفدور ليبرمان، وعدد من كبار قادة الجيش الإسرائيلي، وكبار المسؤولين في الحكومة.

وذكر نتنياهو أن الرد الإسرائيلي سيكون بحيث لا تتكرر العمليات الفلسطينية مستقبلا.

وأوضح أنه قبل جولته لموقع العمليات، كان في جلسة شارك فيها وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان ورئيس هيئة الأركان العامة غادي أيزنكوت ورئيس الشاباك الإسرائيلي حول الإجراءات التي ينوي القيام بها، حيث سيتخذ الكابينت الإسرائيلي مساء قرارات عقب مناقشة تداعيات العملية التي شكلت صدمة للاحتلال الإسرائيلي.

أضف تعليقك