الأحد , 26 فبراير 2017 - 29 جمادى الأولى 1438 هـ

حِلس يأمل أن ينبثق عن اجتماع اللجنة التحضرية دخول حماس والجهاد للمنظمة

حِلس يأمل أن ينبثق عن اجتماع اللجنة التحضرية دخول حماس والجهاد للمنظمة

حِلس يأمل أن ينبثق عن اجتماع اللجنة التحضرية دخول حماس والجهاد للمنظمة

غزة / المشرق نيوز

عبر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، أحمد حِلس، عن أمله في أن تشّكل مشاركة "حماس" و"الجهاد الإسلامي" في اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني، مقدمة لدخول الحركتين إلى أطر منظمة التحرير الفلسطينية.

وأضاف حلس في حديث لـ "قدس برس" أن حركة "فتح" تعقد آمالًا كبيرة على أن يكون هذا الاجتماع مقدمة لاتفاق فلسطيني- فلسطيني، والذهاب للمجلس الوطني للاتفاق من خلاله على الخطوات التالية من إجراء انتخابات وترتيب الوضع الداخلي.

وأشار إلى أن حركة فتح "تنظر بإيجابية كبيرة إلى موافقة حماس والجهاد الإسلامي، للمشاركة في هذا الاجتماع"، مؤكدًا أن حركته "كانت حريصة على حضور كل الفصائل والقوى الفلسطينية".

ومن المقرر أن تعقد اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني، غدًا الثلاثاء اجتماعها في العاصمة اللبنانية (بيروت)، والذي سيستمر لمدة يومين، بمشاركة حركتي "حماس و"الجهاد الإسلامي".

ووجه رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، دعوات خطية لأعضاء اللجنة التحضيرية المكلفة بالإعداد لعقد المجلس الوطني للاجتماع يومي 10و11 كانون ثاني/يناير الجاري في بيروت.

وأوضح الزعنون في تصريح صحفي، أمس الأحد، أن الدعوة لعقد الاجتماع جاءت بعد سلسلة مشاورات جرت بين الفصائل الفلسطينية؛ بما فيها حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

وبيّن أن اجتماع اللجنة التحضيرية، يأتي استنادًا إلى قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الصادر بتاريخ 27 كانون أول/ ديسمبر 2016.

وأكد الزعنون أن اجتماع التحضيرية "سيركز على استكمال المشاورات لعقد دورة عادية للمجلس الوطني، تكون ناجحة وتُشكل رافعة حقيقية لتوحيد الصف الفلسطيني وتعزيز الوحدة واستعادة وحدة النظام السياسي، وتفتح الطريق أمام انتخابات عامة".

تجدر الإشارة أن اللجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني الفلسطيني، والتي يرأسها رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، تضم في عضويتها أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والأمناء العامون للفصائل أو من ينوب عنهم. ويشار إلى أن اللجنة التحضيرية عقدت أربعة اجتماعات لها خلال العام الماضي (2016) في مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، ناقشت خلالها كافة الملفات المتعلقة بعقد دورة عادية للمجلس الوطني الفلسطيني.

ويمثل المجلس الوطني، السلطة العليا للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وهو الذي يضع سياسات منظمة التحرير ويرسم برامجها، وهو بمثابة برلمان للمنظمة، وتأسس عام 1948، وأعيد تجديده عام 1964، ويضم 765 عضوًا موزعين على الفصائل (باستثناء حماس والجهاد) والهيئات والنقابات والاتحادات والشخصيات المستقلة.

انتهى

أضف تعليقك