السبت , 25 مارس 2017 - 26 جمادى الثانية 1438 هـ

تتكون من 12 بنداً

مدير الـ'UNDP' بغزة يطلق مبادرة لحل أزمة الكهرباء

مدير الـ'UNDP' بغزة يطلق مبادرة لحل أزمة الكهرباء

غزة/المشرق نيوز/

أطلق باسل ناصر مدير عام برنامج الامم المتحدة الانمائي (UNDP) في قطاع غزة ، مبادرة لحل أزمة الكهرباء في قطاع غزة تشمل تطبيق 12 بنداً كان أبرزها النأي بقطاع الكهرباء عن أي خلافات ومناكفات وضغوطات سياسية بين كل من حماس والسلطة.

وفيما يلي نص المبادرة التي أطلقها ناصر  بصفته الشخصية كما نشرها على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

حول الكهرباء لمن يهمه الأمر:

- النأي بقطاع الكهرباء عن أي خلافات ومناكفات وضغوطات سياسية بين كل من حماس والسلطة.

- تسليم واستلام إدارة سلطة الطاقة بغزة للسلطة المركزية بحيث يشرف عليها الجسم المركزي ويتولى إدارتها في ومن غزة نائب ريس سلطة الطاقة ويقوم باعادة ترتيب امور سلطة الطاقة الادارية والهيكلية، وهذا يحتاج قرار سياسي سريع من طرفي الانقسام.

- حل مجلس إدارة شركة توزيع الكهرباء وتشكيل مجلس جديد يتكون من رجال أعمال وممثلي للمجتمع المدني ومهنيين، ويتم اختيارهم بالتوافق بين الهيئات السياسية وكبار المساهمين في الشركة.

- العمل على البدء الفوري باستيراد كمية كهرباء مضاعفة من اسرائيل من خط 161 ووجود خطة لاستيراد المزيد في السنوات الثلاثة القادمة بكمية لا تقل عن 100 ميجا وات..

- إلغاء عقد شركة توليد الطاقة ونقل ملكيتها لسلطة الطاقة، والبدء الفوري بتنفيذ مشروع مد محطة التوليد بالغاز بدل السولار الصناعي من أجل زيادة الانتاج والحد من التكلفة.

- حل مشكلة الديون المتراكمة لصالح شركة التوزيع على المواطنين وتوفير آلية جدولة مريحة وخصومات للملتزمين بتسديد ديونهم.

- تعزيز عملية الجباية وتشكيل قوة شرطية خاصة بذلك ووجود إجراءات إدارية وقضائية حازمة وفعالة لمحاربة سوء الاستخدام والسرقات.

- تطوير نظام اشتراكات شرائحية على أسس المقدرة على الدفع وحجم الاستهلاك الذي يحدد التعرفة فكلما زاد الاستهلاك زاد السعر، وعلى قاعدة عدم وجود كهرباء بالمجان ولكن بوجود علاقة طردية بين كمية الاستهلاك والسعر وعلاقة طردية كذلك بين سعر الكيلو واط وارتفاع مستوى الدخل أي أن السعر يزيد مع ارتفاع دخل الأسرة.

- وجود اسعار مختلفة في اليوم الواحد بحيث يقل سعر الاستخدام المنزلي ليلا ويرتفع نهارا لايجاد فائض للاستخدامات التجارية والصناعية وعدم وجود ضغوط على الخطوط والشبكات في وقت واحد من النهار ويتم توزيع الأحمال بشكل أكثر فاعلية.

- تشجيع استخدام الطاقة الشمسية في المنازل والمنشئات التجارية والصناعية وفي المؤسسات العامة ووجود حوافز وتسهيلات مالية.

-  توفير المزيد من عدادات الدفع المسبق وباسعار مريحة وتسهيلات في الدفع.

- يتم البدء بإنشاء شركة توليد واستيراد كهرباء جديدة أو طرح عطاء تنافسي من أجل انشاء محطة توليد حديثة وفعالة توفر 500 ميجا واط على الأقل بحيث تبدأ الأنتاج خلال 3-5 سنوات، ويتاح لها كذلك شراء الكهرباء  من شركات في اسرائيل أو مصر أو الضفة الغربية.

- ملاحظة: هذه الخطوات لابد أن تسير بشكل متواز وتتطلب تنفيذا فوريا، إذا ما أريد لهذه الأزمة الطاحنة أن تشهد انفراجا سريعا ولخلق حلول طويلة المدى لتطوير قطاع الكهرباء والطاقة. اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد.

أضف تعليقك