الأحد , 26 مارس 2017 - 27 جمادى الثانية 1438 هـ

تحضيرات للقاء إسرائيلي – ليبي في رودوس

تحضيرات للقاء إسرائيلي – ليبي في رودوس

طرابلس - المشرق نيوز

من المتوقع أن يعقد في رودوس، في نهاية شهر حزيران/يونيو المقبل، لقاء إسرائيلي – ليبي غير رسمي، لكن بمشاركة شخصيات رسمية من الجانبين، بينهم وزراء وأعضاء برلمان ومرشح لرئاسة الحكومة الليبية، بحسب ما ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم، الخميس.

وقال رئيس "اتحاد يهود ليبيا"، رفائيل لوزون، المبادر لهذا اللقاء الذي يوصف بأنه "مؤتمر مصالحة، إن "الهدف هو إجراء حوار ومصالحة بين ليبيا ويهودها وإسرائيل، على غرار العلاقات القائمة مع المغرب على سبيل المثال. واكتشفت من خلال اتصالاتي مع أشخاص من ليبيا أنه على الرغم من أن الدولة منقسمة اليوم، لكن لا توجد مجموعة في ليبيا لا تريد علاقات مع إسرائيل".

وبحسب لوزون، فإن مجموعة من الشخصيات الرسمية الليبية عبرت عن رغبتها في المشاركة في اللقاء في رودوس، وبينهم وزير الإعلام والثقافة الليبي السابق، عمر القويري، والمرشح لرئاسة الحكومة الليبية، معيد الكيخيا، والسفير الليبي المقبل في البحرين، فوزي علي، ورئيس بورصة الأسهم السابق، سليمان شحومي.

وأضاف لوزون أن وزير المساواة الاجتماعية الإسرائيلية، غبلا غمليئيل، أكدت أنها ستشارك في اللقاء، إضافة إلى الجنرال في الاحتياط يوم طوف سامية، ونائب رئيس الكنيست حيليك بار من كتلة "المعسكر الصهيوني" المعارضة.

وتابع لوزون أن عضو برلمان إيطالي، ووزير بريطاني، روبرت حلفون، أكدا مشاركتهما في اللقاء.

ووفقا للدعوة إلى اللقاء، فإن "المشاركين في المؤتمر سيبحثون إقامة علاقات بين ليبيا وإسرائيل ومواضيع متعلقة بحياة اليهود في ليبيا في الماضي وانعكاسها على ليبيا الجديدة".

ولوزون، المولود في ليبيا ويقطن في لندن، يقيم علاقات منذ سنوات طويلة مع ليبيا وحتى أن حاكم ليبيا السابق، معمر القذافي، دعاه مرتين لزيارة ليبيا. وبحسب لوزون، فإن "شخصيات سياسية بارزة من ليبيا أرادوا زيارة إسرائيل ضمن وفد رسمي، وتوجهت إلى مسؤولين في وزارة الخارجية (الإسرائيلية)، الذين ترددوا ولم أتلق إجابة والزيارة لم تخرج إلى حيز التنفيذ".

ونقلت "معاريف" عن مصادر بالخارجية الإسرائيلية قولها إن "ثمة أهمية لإجراء اتصالات كهذه عندما تكون الأمور مؤكدة ومن دون مخاطرة".

يشار إلى أنه لقاء مشابها عقد في لندن بمبادرة لوزون أيضا، قبل عشر سنوات، وشارك فيه عضو الكنيست في حينه موشيه كحلون، وزير المالية الحالي، ورئيس الحكومة الإيطالي السابق جوليو أندريوتي، ومندوبين من السفارة الليبية في لندن وكذلك مندوبين عن المعارضة لنظام القذافي. وبعث القذافي رسالة إلى هذا اللقاء دعا فيها اليهود من أصول ليبية إلى العودة إلى ليبيا.

المصدر:"عرب 48"

أضف تعليقك